للاعلان

Wed,06 Dec 2023

عثمان علام

رئيس الوزراء يتفقد توسعات مصنع "بيراميدز" لتصنيع إطارات السيارات

رئيس الوزراء يتفقد توسعات مصنع "بيراميدز" لتصنيع إطارات السيارات

11:13 am 14/10/2023

| سيارات

| 829


أقرأ أيضا: مباحثات ثنائية مع رئيس شركة إنرجين العالمية حول أعمالها بمنطقة البحر المتوسط
 
رئيس الوزراء يتفقد توسعات مصنع "بيراميدز" لتصنيع إطارات السيارات
 
المصنع السابع عالميًا لإنتاج خام المطاط المُستخرج من الإطارات والثاني عالميًا في إنتاج مادة اللحام السريع للإطارات بكافة أنواعها
 
مدبولى يؤكد دعمه الكامل لأعمال التوسعات فى المصنع لتوفير المنتج المحلى فى الأسواق وتخفيض فاتورة الاستيراد إضافة إلى التوسع فى التصدير وزيادة فرص العمل
 
انتقل الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومرافقوه، خلال جولته اليوم بالمنطقة الصناعية ببورسعيد، لتفقد مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات، الذي يُعد الأول من نوعه في مصر والشرق الأوسط، كما أنه مصنف السابع عالميًا لإنتاج خام المطاط المُستخرج من الإطارات، والثاني عالميًا في إنتاج مادة اللحام السريع للإطارات بكافة أنواعها.
 
وأكد رئيس الوزراء دعمه الكامل لأعمال التوسعات فى المصنع، لما تسهم به فى توفير المنتج المحلى فى الأسواق، وتخفيض فاتورة الاستيراد، إضافة إلى التوسع فى التصدير، وزيادة فرص العمل. 
 
وخلال تفقده، استمع رئيس مجلس الوزراء إلى شرح مُفصل من قِبل المهندس ابراهيم جودة، رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات، والذي أكد أن مجمع مصانع بيراميدز قام بإنشاء أول مصنع في مصر لاستخراج خام المطاط من الإطارات المستعملة ومنتهية الصلاحية، وإعادة استخدامه في جميع منتجات المطاط بدلًا من استيراده، وكذا استخراج مواد أخرى مثل (السلك – التيل – الكربون الأسود) واستخدامها في صناعات ومنتجات مختلفة، وذلك من خلال التقنيات والحلول صديقة البيئة التي تُسهم في تطوير الاقتصاد، وكذا من خلال البحث والتطوير الذي يسمح بتصنيع منتجات عالية الجودة واستخراج ما لا يقل عن 60 طن مطاط يوميًا.
وخلال جولته فى أرجاء المصنع، تعرف رئيس الوزراء على مختلف المنتجات التى ينتجها المصنع، والمراحل المختلفة التى تمر بها تلك المنتجات، وكذا ما يتعلق بمراحل تدوير الإطارات، لإعادة استخدامها فى انتاج العديد من منتجات المطاط، كما شاهد عددا من التجارب العملية للتأكد من جودة المنتجات.
وأجرى رئيس الوزراء حوارا مع عدد من العاملين بالمصنع حول مؤهلاتهم الدراسية ومدي قرب المصنع من محل سكنهم، وظروف العمل به، والمقابل المادي الذي يحصلون عليه، حيث أشاروا إلى أن ظروف العمل بالمصنع محفزة على الإنتاج، كما أن المقابل المادي مرض.  
 
وأضاف المهندس ابراهيم جودة، خلال شرحه أن مجمع مصانع بيراميدز يتفرد بكونه يشمل عدة مصانع لتصنيع الإطارات الخارجية والداخلية وباتشات اللحام وقطع الغيار ومادة اللحام السريع للإطارات في نطاق مجمع واحد، فضلًا عن 193 مصنعًا حول العالم لصناعة الإطارات الخارجية فقط.
 
وأوضح المهندس ابراهيم جودة أن مجمع بيراميدز لتصنيع الإطارات يُقام على مساحة 72985.9 متر مربع، كما يحتوي على ستة خطوط إنتاج، هي: (الإطارات الخارجية - أنبوب الهواء الداخلي - باتش لحام الإطارات – مادة لحام الثقوب - قطع الغيار المطاطية – المطاط)، وهي صناعات تُقام لأول مرة في مصر والوطن العربي وأفريقيا.
 
ونوه رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات إلى أنه تم البِدء في إنتاج الإطارات الخارجية للدراجات النارية في مايو من عام 2020، ويُعد مصنع بيراميدز للإطارات هو أول مصنع في الشرق الأوسط يستخدم التكنولوجيا الألمانية لإنتاج مختلف أنواع الإطارات كما أنه مطابق لجميع المواصفات العالمية ويعادل في جودته الفئات الأولى، وحاصل على شهادة المواصفة القياسية المصرية (ISO 9001) وحاصل على (D.O.T) Department of Transportation.
 
كما أكد المهندس ابراهيم جودة أنه منذ البداية وفي وقت قياسي استطاع المصنع غزو السوق المصرية وفرض الجودة والسعر المنافس لجميع أنواع الإطارات الموجودة في السوق، قائلًا: إننا قادرون على تغطية أكثر من 90% من احتياجات السوق المحلية بالإضافة إلى التصدير للعديد من الدول مثل: (تركيا – المغرب – الجزائر – تونس – سوريا – اليمن - باكستان)، وعلى المستوى المحلي لدينا العديد من منافذ البيع في العديد من محافظات الجمهورية.
 
وحول آلية استخدام الطاقة المتجددة، أوضح رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات أنه في مجال الكهرباء والطاقة، تم تصميم المشروع بارتفاعات ومنافذ تهوية تسمح بدخول ضوء الشمس كمصدر إضاءة طبيعي، كما تم استخدام وحدات إضاءة الليد الموفرة داخل صالات الإنتاج، وكذلك استخدام كشافات تعمل بحساسات ليلية، بالإضافة إلى غلايات الغاز الطبيعي كمصدر للطاقة النظيفة، مشيرًا إلى أنه تم إجراء دراسة للقيام بتركيب خلايا شمسية في المستقبل.
 
ولفت المهندس ابراهيم جودة إلى إجراءات التكيف مع التغير المناخي، حيث أكد أنه تمت زراعة الأشجار حول الشركة للحفاظ على برودة درجة الحرارة، ولتصبح بمثابة خزانات لامتصاص الكربون والحد من انبعاثات غازات الدفيئة.
 
وتحدث رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات أيضًا عن إجراءات المحافظة على جودة الهواء والماء، قائلًا: إن بيراميدز مجهزة بنظام تبريد ذاتي لكافة الماكينات حيث تم ربطها بجهاز (chiller)الذي يستقبل المياه بدرجة حرارة (40 -45) ليضخها ثانيةً بدرجة حرارة (24-25)، وخلال تلك العملية تمر المياه على جهاز (Sand Filter) لينقيها من أية شوائب صلبة كالكربون والصدأ. واضاف: في حالة الشوائب السائلة كالزيوت، تمر المياه على وحدة (DAF) لضخ الهواء وسحب الشوائب إلى الأسفل، وإعادة إرسالها نظيفة، وهي تعتبر من أكثر الطرق فاعلية لمعالجة المياه بنظام الهواء المذاب في الماء للتخلص من المواد العالقة. وفي كل الأحوال تُفحص المياه بالاختبارات المعملية ويتم التأكد من تناسبها مع المعايير الفنية.
 
وتطرق المهندس ابراهيم جودة إلى إجراءات تحقيق كفاءة الطاقة المُتبعة، مؤكدًا أنه يوجد (Boiler’s economiser) أعلى الغلاية لتقليل استهلاك الغاز الطبيعي من حيث تسخين المياه باستغلال عادم الغلاية. بالإضافة إلى جهاز(Incinerator) الذي يفتت المواد العضوية الخطرة إلى مواد أبسط غير ضارة للبيئة بدرجة الحرارة المرتفعة. أما بالنسبة للكهرباء، فتم تركيب محولات خفض جهد لخفض التيار الكهربائي من 11000 إلى 400 فولت.
 
وانتقل رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات للحديث عن إجراءات استخدام المواد المتقدمة، موضحًا أن بيراميدز تستخدم أحدث طرق الخلط التي تمنع أي اتصال مباشر بين العامل والمواد المستخدمة، حيث أن عملية الخلط تتم بمعايرة وإضافة المواد داخليًا دون خروج المواد إلى البيئة الخارجية، مما يحكم النظام الداخلي ويمنع أي تلوث، مشيرًا إلى أن الخلط يتم داخل (Internal Banbury) وتوضع المواد الكيميائية بنسب محددة داخل أكياس بلاستيكية قابلة للتحلل (IVY Bag)، لأنها تنصهر وتدخل ضمن المواد المستخدمة مما يقلل نسبة النفايات.
 
وبالنسبة للمكون التكنولوجي، أفاد المهندس ابراهيم جودة أن بيراميدز تكرس استخدام الثورة الصناعية الرابعة، حيث إن لديها برنامج PLC الذي يقوم بتنفيذ كل مرحلة من مراحل الإنتاج تلقائيًا بعد تحديد المعايير والحرارة والنسب والوقت اللازم، مؤكدًا تطوُر أساليب التحكم في العمليات الصناعية بدءًا من التحكم الميكانيكي باستخدام محاور الكامات الدوارة rotating camshafts والتحكم الكهربي بالريليهات.
 
وبصدد أجهزة الاستشعار وأنظمة المراقبة المتقدمة أوضح رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات أنها تتمثل في حساسات حرارية لمراقبة درجة الحرارة وحساسات الضغط وحساسات معدل التدفق وحساسات الفصل والوصل والحساسات الضوئية. بالإضافة إلى حساسات جهاز الإنذار ضد الحرائق في المبنى الإداري وخطوط الإنتاج مثل الحرارة والدخان واليدوي.
 
كما أكد المهندس ابراهيم جودة أن العمليات الصناعية داخل بيراميدز تعتمد على أحدث التقنيات في التصنيع والتعامل مع المواد الخام حيث تعمل كافة الماكينات أوتوماتيكيًا بدون تدخل من العامل كما يمكن تحديد الأعطال وتعديل قدرات الماكينة بما يتناسب مع محتوى العمل ومرحلة الإنتاج وقدرتها على تلقي البيانات من الحساسات والتحكم فيها عن طريق لوحة كهربائية مع وجود شاشة توضح سلامة سير العملية الإنتاجية والأعطال، أما (Inverters) فتتحكم في سرعة المحركات طبقاً للحاجة.
 
ولفت رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات إلى أن تقنيات الاتصالات في البنية التحتية للمشروع تُعد متميزة؛ حيث أضحى الاتصال بالإنترنت فائق السرعة نتيجة استخدام "بيراميدز" كابلات (optical fiber) و(Nano station 5) لتوصيل الخدمة للمسافات البعيدة. كما تم استخدام (cisco switches) التي تتيح مرونة وثبات في التعامل مع الشبكة الداخلية للمصنع. وأكد المهندس ابراهيم جودة على تعزيز تدابير الأمن السيبراني ونظم إدارة البيانات بشكلٍ كبير.
 
وفي سياقِ مُتصل، أكد المهندس ابراهيم جودة أنه لسهولة التعامل مع العملاء تم إطلاق تطبيق لمندوبي المبيعات يتيح لهم إضافة بيانات العملاء واستخراج الفواتير آليًا وعمل كشف حساب للعملاء ومتابعة تقارير المبيعات والكميات بالمخازن.
 
وأشار المهندس ابراهيم جودة إلى أن هناك قابلية لتوسع المشروع؛ نظرًا لأن موقع مُجمع المصانع يخدمه ميناءى شرق وغرب بورسعيد، ويسهُل من خلاله أيضًا عمليات التصدير وتقليل تكلفة النقل في نطاق الوجه البحري لمصر، كما يُعد قريبًا من الموانئ القائمة ببقية المحافظات مثل (دمياط - الإسكندرية – العريش - السُخنة) وأيضا نفق سيناء.
 
ونوه، في الإطار ذاته، إلى أن الإطارات تُعد ثاني أكثر منتج مستخدم بعد البترول، مُعلقًا بأنها "صناعة لن تموت" لكثرة الطلب عليها، وموضحًا أن الطاقة الإنتاجية اليومية لمجمع مصانع بيراميدز تصل إلى 28 ألف إطار حاليًا، ما بين إطارات خارجية وبالون داخلي، بالإضافة إلى إنتاج باتش اللحام وقطع الغيار المطاطية، غير أن المصنع يمتلك القدرة على إنتاج 120 ألف إطار يوميًا مما يساعد في تغطية متطلبات السوق المحلية.
 
وفي السياق ذاته، أوضح رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية، والطاقة الإنتاجية بحلول نهاية عام 2023، مشيرًا إلى أنه بالنسبة للإطارات الخارجية تُمثل الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية 10 آلاف إطار، والطاقة الإنتاجية بحلول نهاية 2023 نحو 30 ألف إطار. وبالنسبة للإطارات الداخلية (بالون الهواء الداخلي) تبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية 18 ألف قطعة، والطاقة الإنتاجية بحلول نهاية 2023 حوالي 90 ألف قطعة. وفيما يخص باتش لحام الإطارات تصل الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية إلى نحو 1.5 مليون قطعة، والطاقة الإنتاجية بحلول نهاية سنة 2023 نحو 8 مليون قطعة. أما قطع الغيار المطاطية فتبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية نحو 15 ألف قطعة في حين تصل الطاقة الإنتاجية بحلول نهاية 2023 إلى مليون قطعة. وأخيرًا فيما يخص خام المطاط، تبلغ الطاقة الإنتاجية اليومية الحالية 30 طنا أما الطاقة الإنتاجية بحلول نهاية 2023 تمثل 60 طنا.
 
وأشار المهندس ابراهيم جودة إلى أن المشروع يحقق العديد من الفوائد البيئية، ومنها: التقليل من حجم الإطارات في مكب النفايات وتوفير المساحات بها نظرًا لأحجامها، حيث تشغل الإطارات مساحة كبيرة في مدافن النفايات. هذا بالإضافة إلى تقليل الانبعاثات الناتجة عن حرق الإطارات. فضلًا عن منع انتشار الأمراض، حيث توفر الإطارات القديمة بيئة مواتية للقوارض والحشرات الحاملة للأمراض.
 
وأكد رئيس مجلس إدارة مصنع بيراميدز لتصنيع إطارات السيارات أن المشروع أسهم في توفير فرص عمل لـ 1000 عامل، وسيصـل ذلك العدد إلى 1500 عامل بنهاية عام 2023، كما أنه قابل للزيادة إلى 5000 عامل، مُشيرًا إلى أنه يتم عمل ندوات ودورات توعية بيئية وصناعية باستمرار للعاملين لتوضيح كيفية التعامل مع المواد في جميع مراحل الصناعة. 
 
ولفت إلى أن هناك اقتراحا بإجراء مبادرات توعية ضد مخاطر التخلص غير الآمن للإطارات المستعملة، واقتراح استخدامات أخرى لها واستخراج الخامات منها لصناعات أخرى مثل: إنتاج المطاط المستصلح، صناعة أرضيات الملاعب الصناعية، صناعة المسارات الرياضية، صناعة الأحذية، صناعة الصلب، صناعة البلاط المطاطي، صناعة العزل في مشاريع البناء، صناعة الطرق الأسفلتية والمطبات، وصناعة الخراطيم وغيرها من المنتجات المطاطية.
أقرأ أيضا: الملا : الهيدروجين منخفض الكربون ومشتقاته يُعد من أبرز الحلول للتغلب على التحديات التي تواجهها صناعة الطاقة

التعليقات

أستطلاع الرأي

هل تؤيد ضم الشركات متشابهة النشاط الواحد ؟