للاعلان

Sun,26 Jun 2022

عثمان علام

واستُبعد الرجل الذي فقد عقله

واستُبعد الرجل الذي فقد عقله

08:11 pm 19/05/2022

| متابعات المستقبل البترولي

| 3379


أقرأ أيضا: تعطيل العمل في البنوك الخميس المقبل بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو

واستُبعد الرجل الذي فقد عقله 

 

يوم 10 مايو الجاري ، كتبنا قصة الوجل الذي فقد عقله ، وقولنا : التحرش ليس فقط ، أن يقوم رجل أو شاب بمعاكسة فتاة أو إمرأة دون إرادةً منها ، أو العكس "ما هو فيه فتيات يتحرشن بالرجال"، لكن التحرش سلوك شاذ يرتكبه البعض ، وله ألوان وأنواع شتى ، فإذا ضايقك أحد بسلوك ما فهو تحرش ، وإذا فرض عليك أحد نفسه فهذا تحرش أيضاً .


وقد اعتاد رئيس إحدى الشركات التحرش بالجميع ، عاملين وزوار وقيادات ، ولم يدرك أنه غير مقبول في تصرفاته وفي سلوكياته وفي شكله .


في إحدى المناسبات "عزاء"، قام رئيس الشركة بفرض نفسه على زملاء له ، ولم يعيره أحد الاهتمام نظراً لأنه لا يحظى بقبول أحد ، قابلني ، وقال لي: أزيك يا أستاذ فلان ، قولت له : أهلاً : قال لي: إنت مش عارفني ؟، أنا برهومه !، قولت له: أهلاً وسهلاً ، وانصرفت ، فلسنا في موضع تعارف ولا حفلة سمر ، نحن في عزاء .


ولأنه اعتاد الكذب وارتكاب سلوكيات شاذة ، ولديه عقدة نقص ، حكى للبعض أنني أنا الذي قولت له هذا الكلام ، وأنا الذي حاولت التقرب منه ، وأنا الذي خاطبت وده ، لكن الذين يعرفونني انكروا عليه ذلك ، وحتى لو حدث مني ذلك "وهذا مستحيل"، فما الداعي لأن تحكي ذلك ، لولا أنك أنت من فعلت ذلك وخفت أن احكيه .

 

بالمناسبة نحن أكبر من ذلك ، وأنت لست في موضع ولا بؤرة الاهتمام حتى نحكي عنك ولا عن سلوكياتك الشاذة .

 

المهم رحل برخومة او برهومة او شرهومة الى المكان الذي يليق به ، والحمد لله أن الوزير رجل إنسان ، فلو عامله بسلوكياته لقذفه في عمق التنك .

أقرأ أيضا: حدث في مثل هذا اليوم 26 يونيو 2022

التعليقات

أستطلاع الرأي