للاعلان

Tue,07 Dec 2021

عثمان علام

كبار منتجي الغاز الطبيعي يواجهون خسائر بـ 10 مليارات دولار العام المقبل

كبار منتجي الغاز الطبيعي يواجهون خسائر بـ 10 مليارات دولار العام المقبل
حقل غاز طبيعي

11:52 pm 22/11/2021

| غاز المستقبل البترولي

| 532


أقرأ أيضا: أرامكو وائتلاف عالمي يعلنان عن صفقة كبرى لشبكة أنابيب الغاز بـ15.5 مليار دولار

كبار منتجي الغاز الطبيعي 

 

يواجه كبار منتجي الغاز الطبيعي في العالم خسائر تحوطية مكلفة لعام 2022، ومنهم 10 منتجين بالولايات المتحدة تقدر خسائرهم التحوطية بنحو 10 مليارات دولار. وأظهر بحث أجرته شركة الاستشارات ريستاد إنيرجي أول من أمس أن منتجي الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة سيواجهون خسائر تحوطية بمليارات الدولارات لعام 2022 حيث أدت أزمة الطاقة العالمية إلى رفع أسعار الغاز إلى أعلى مستوياتها في عدة سنوات.

 

وعززت توقعات الطلب القوي على الغاز الطبيعي المسال لأشهر العقود الآجلة الأميركية إلى أعلى مستوى لها في 12 عامًا في أوائل أكتوبر، مع تضاعف الأسعار تقريبًا عن العام الماضي لتتداول حول 4.94 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية يوم الجمعة.


 
وسيخسر أحد عشر مشغلًا، تم تحليلهم بواسطة ريستاد، أكثر من 5.2 مليارات دولار في عام 2022 إذا ظل متوسط ​​السعر في محطة “هنري هب” القياسية عند 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، وهو مبلغ يمكن أن يتضاعف إلى نحو 9.8 مليارات دولار إذا كان متوسط ​​الأسعار 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

 

وقال أرتيم أبراموف، رئيس النفط الصخري لدى ريستاد: “بالنظر إلى أن القطاع بأكمله لعام 2022 لا يزال حاليًا أعلى من 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، من المرجح أن تفرض الحالة الحالية للبرامج ضغطًا هبوطيًا ماديًا على التدفقات النقدية للشركات لمنتجي الغاز العام المقبل”.

 

وقالت ريستاد: إن المشغلين قاموا بالفعل بالتحوط لأكثر من نصف إنتاجهم في عام 2022 عندما أبلغوا عن نتائج الربع الثاني حيث كانت الأسعار تتداول أقل بكثير من المستويات المتضخمة في ذلك الوقت. وقال التقرير إنه بحلول نهاية سبتمبر، تم التحوط بنسبة تصل إلى 64 ٪ من إنتاجهم المتوقع.

 

وكان الارتفاع الكبير في حجم التحوط منذ الربع الثاني من العام الجاري 2021 مدفوعًا بشكل أساسي بثلاثة مشغلين رئيسين بالولايات المتحدة. وكانت حصة الإنتاج التحوطي لجزء كبير من تلك الشركات الإحدى عشرة في نطاق 45 ٪ إلى 75 ٪، بينما تراوح متوسط ​​سعر الأرضية المرجح في 2.5 دولار إلى 3.1 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.


 
وانتعشت أسعار الغاز الطبيعي لكنها ظلت في نطاق ضيق فوق مستويات الدعم مباشرة. ومن المتوقع أن يكون الطقس أكثر برودة من المعتاد عبر الساحل الشرقي للولايات المتحدة وأكثر دفئًا من المعتاد عبر الساحل الغربي. وزادت صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركية أسبوعًا بعد أسبوع. فيما لا تزال الأسعار في أوروبا قوية، مما يبقي العرض أقل من الأسعار الأميركية.

 

وفي التحليل الفني، ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي يوم الجمعة، حيث دعم استعادة المقاومة الآن بالقرب من المتوسط ​​المتحرك لمدة 10 أيام عند 5.02. واخترق المتوسط ​​المتحرك لمدة 10 أيام دون المتوسط ​​المتحرك لمدة 50 يومًا، مما يعني وجود اتجاه هبوطي قصير الأجل في مكانه. وأصبح الزخم قصير المدى إيجابيًا حيث ولّد مؤشر ستوكاستيك السريع إشارة شراء متقاطعة والزخم على المدى المتوسط ​​سلبي حيث يطبع الرسم البياني تباين تقارب المتوسط ​​المتحرك في المنطقة السلبية مع مسار منحدر للأسفل مما يشير إلى انخفاض الأسعار.

 

ووفقًا لإدارة معلومات الطاقة، زادت صادرات الغاز الطبيعي المسال الأميركية هذا الأسبوع عن الأسبوع الماضي. وغادرت الولايات المتحدة ما بين 11 و17 نوفمبر 2021، اثنتان وعشرون سفينة للغاز الطبيعي المسال بطاقة استيعابية لإجمالي الشحنات المبحرة تبلغ 79 مليار قدم مكعبة، وشملت الوجهات كل من أوروبا وآسيا.

 

وعلى أساس شهري ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في مركز هنري للغاز الطبيعي في أكتوبر عن الشهر السابق بنسبة 5.6 % إلى 5.4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. ويقدر مكتب إدارة معلومات الطاقة الأميركي أن تبلغ أسعار الغاز الطبيعي في مركز هنري 5.53 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية من نوفمبر حتى فبراير و3.93 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية للعام 2022. وبلغ مخزون الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة 3.6 تريليونات قدم مكعب خلال أكتوبر 2021، أقل بنســبة 3 % عن متوســط الخمس سنوات. ومن المتوقع انخفاض مخزونات الغاز الطبيعي إلى 1.6 تريليون قدم مكعب بحلول نهاية شهر مارس 2022.

أقرأ أيضا: وزير الطيران المدنى يتفقد مطار الغردقة الدولى

التعليقات

أستطلاع الرأي